هل يخطئ السونار في البنت وأسباب الخطأ في تحديد نوع الجنين

Rana Ehab18 سبتمبر 2023آخر تحديث :

هل يخطئ السونار في البنت

صرح الدكتور عمرو حسن، استشاري النساء والتوليد، أن أخطاء السونار في تحديد جنس الجنين، سواء كان ذلك تحديد الجنس الذكر أو الجنس الأنثوي، نادرة جدًا. لكنه أكد أيضًا أنه لا يمكن استبعاد حدوث أخطاء في بعض الحالات بناءً على أسباب معينة.

وتعد أكثر الأخطاء التي يتم الوقوع فيها توقع جنس الجنين في حالة البنت. فعند إجراء السونار، يتم في بعض الأحيان إخبار الأم بأن الجنين لديها جنس أنثوي، ولكن يتم اكتشاف أن الجنين في الواقع يحمل جنس الذكر. بينما نادرًا ما يحدث هذا الخطأ في توقع جنس الذكر.

تعتبر أخطاء السونار في تحديد جنس البنت نتيجة لبعض الأسباب المحتملة، ومنها وجود دهون زائدة في منطقة البطن: قد يحدث خطأ في تحديد جنس الجنين بسبب عدم وضوح الرؤية على السونار نتيجةً لتراكم الدهون في منطقة البطن.

مع ذلك، يجب التأكيد على أن أخطاء السونار في تحديد جنس الجنين، تعتبر نادرة بشكل عام. ومع ذلك، فإنه ينصح الأزواج والأمهات المستقبليين على عدم الاعتماد بشكل كامل على تحديد الجنس عن طريق السونار، بل ينبغي مراجعة الطبيب لإجراء المزيد من الفحوصات للتأكد من تحديد الجنس بشكل صحيح.

 

هل يخطئ السونار في البنت

كيف اعرف البنت من الولد في السونار؟

يمكن للأشخاص معرفة جنس الجنين من خلال فحص السونار، وهي إحدى التقنيات المستخدمة لتحديد نوع الجنين قبل ولادته. يتم عادة إجراء هذا الفحص بين الأسبوع 18 و 22 من الحمل، حيث يصبح الجنين في وضع يسمح برؤية الأعضاء التناسلية.

عندما يكون الجنين ذكراً، يتم تحديده بوضوح على اشعة السونار من خلال ملاحظة شكل الأعضاء التناسلية. يظهر العضو الذكري بوضوح وتظهر الخصيتان كرتان واضحتان.

أما إذا كانت المرأة تحمل جنين أنثى، فإن جهاز السونار يشير إلى ذلك بواسطة الرمز “X”. بالإضافة إلى ذلك، هناك بعض الأدلة الأخرى التي يمكن أن تشير إلى نوع الجنين، مثل متابعة نمو العمود الفقري للجنين وملاحظة وجود نتوء في نهايته. إذا كان النتوء ينحرف للأسفل، فهذا يشير إلى أن الجنين أنثى. تعتبر هذه الطريقة ناجحة بنسبة 90%.

ومن المثير للإهتمام أن هناك بعض الأعراض الشائعة التي قد تُشير أيضًا إلى نوع الجنين. على سبيل المثال، يقال أن الميل إلى تناول السكريات والأطعمة الحارة قد يدل على الحمل ببنت.

بالنسبة للآباء والأمهات الذين يشعرون بالفضول حول معرفة نوع الجنين قبل ولادته، يمكن أن يعد فحص السونار واحدًا من أبرز التقنيات المستخدمة لهذا الغرض. وعلى الرغم من أن هذه الطريقة غير مؤكدة بنسبة 100%، إلا أنها توفر نظرة أولية وتساعد الآباء على التحضير لقدوم مولودهم.

متى تبان البنت؟

منذ فترة طويلة، كانت تعتبر معرفة جنس الجنين قبل الولادة أمرًا غير ممكن. ومع ذلك، تطورت التكنولوجيا الطبية لتمكين الآباء من معرفة جنس الجنين في وقت مبكر خلال الحمل. يشغل فحص السونار دورًا رئيسيًا في هذا الصدد.

في الحقيقة، يمكن معرفة نوع الجنين عندما يبلغ 18 أسبوعًا من عمره داخل الرحم. وهكذا، يمكن للآباء أن يعرفوا بأن جنينهم بنت في هذا الوقت. يتم إجراء فحص السونار عادةً ما بين الأسبوعين 18 و 22 من الحمل. إذا كان الطفل في وضع يسمح برؤية الأعضاء التناسلية، فسيتمكن الأطباء من تحديد جنس الجنين.

على الرغم من أن هناك بعض الأخطاء المحتملة في فحص السونار، فإنه يُعتبر الطريقة الأكثر شيوعاً لمعرفة جنس الجنين. ومع ذلك، يجب على الأشخاص أن يتذكروا أن نتائج هذا الفحص ليست مئة في المئة صحيحة. قد يحدث أحيانًا أن يتم إخبار الأشخاص بأن جنينهم ذكر، ولكن يتم اكتشاف عكس ذلك فيما بعد.

للأزواج الذين يرغبون في معرفة جنس الجنين بدقة أكبر، يمكنهم استخدام فحوصات الجينات المنزلية بعد مرور 9 أسابيع من الحمل. هذه الفحوصات تعتمد على تحليل الحمض النووي (DNA) للجنين.

تظهر علامات جنس الجنين في فحص السونار عند نهاية الشهر الثالث من الحمل، أو في بداية الشهر الرابع، وتظهر بشكل واضح إذا كان الجنين أنثى. قد تظهر أيضًا بعض العلامات الفيزيولوجية الأخرى للجنس الذكر، مثل وجود كيس الصفن والقضيب.

هل يخطئ السونار في البنت

هل البنت تغلق رجليها في السونار؟

يوضح السونار أمورًا كثيرة عن الجنين في رحم الأم، بما في ذلك جنس الجنين. ولكن هل يمكن للجنين أن يغلق رجليها ويجعل من الصعب تحديد جنسها بواسطة السونار؟ هذا هو السؤال الذي يشغل بال العديد من النساء الحوامل.

ممكن يحدث غلق رجلي الجنين في بعض الأحيان، وقد يتسبب ذلك في صعوبة تحديد جنس الجنين. يتم تقديم المعلومة هذه من خلال تجربة عدد من النساء اللواتي خضعن للسونار في الشهور الأخيرة من الحمل ولم يتمكنوا من معرفة جنس الجنين بالضبط.

ومع ذلك، يجب ألا يعتمد الأهل والأصدقاء قطعًا على هذه المعلومة الغير مؤكدة. إذ إن السونار يزود بصورة مفصلة للجنين وأعضائه التناسلية ويعتبر وسيلة موثوقة لتحديد جنس الجنين، خاصة عندما يتم إجراء السونار في فترة تقترب من الأسابيع الثلاثين من الحمل.

ينجم غلق رجلي الجنين في بعض الأحيان عن وضعية الجنين داخل الرحم. هذا الغلق لا يعني بالضرورة أنه من الصعب تحديد جنس الجنين تمامًا، حيث يمكن للأطباء الاعتماد على مؤشرات الأخرى لتحديد جنس الجنين.

ومع ذلك، فإن السونار ليس دقيقًا بنسبة 100٪ في تحديد جنس الجنين، إذ قد يحدث خطأ في بعض الأحيان. قد يتسبب ذلك في قيام بعض الأطباء بتوقع أن الجنين هو فتاة بناءً على الصور المتاحة، ثم يتم اكتشاف أن جنس الجنين هو ذكر في مراحل لاحقة من الحمل.

بالإضافة إلى ذلك، تشير بعض التقارير الأخرى إلى وجود أساليب أخرى غير التقليدية لتحديد جنس الجنين، مثل تناول الأم للطعام الحلو مثل الكاكاو قبل إجراء السونار. وذلك بسبب تأثيره المحتمل على حركة الجنين وقدرته على تغيير وضعية رجليه.

بالاعتماد على البيانات المتاحة حاليًا، يسعى العلماء إلى تحسين تقنيات السونار لتحديد جنس الجنين بدقة أكبر، حتى في الحالات التي يكون فيها الجنين في وضعية صعبة داخل الرحم.

كيف تكون حركه الجنين البنت؟

عند يحرك الجنين في بطن الأم، يختلف شكل ومقدار الحركة بين الجنين الذكر والجنين الأنثى. تُعرف حركة الجنين الأنثى بأنها سريعة ومستمرة، حيث تشعر المرأة بأن الجنين يسبح بداخل بطنها. أما حركة الجنين الذكر، فتكون أقل تكراراً وأقوى نسبياً. عادةً، تشعر المرأة بحركة الجنين الذكر من خلال ركلات خفيفة في أطراف بطنها، ثم يتوقف الجنين عن الحركة لفترات قصيرة.

قد يتساءل البعض عما إذا كانت حركة الجنين تختلف من جنس لآخر. للإجابة على هذا السؤال، يُعتقد أن النسبة العامة للحمل في آخر أسابيع الشهر الأخير قد تؤثر في حركة الجنين. إذا شعرت المرأة بأن حركة الجنين في منطقة أعلى من بطنها، يُعتقد أنها قد تحمل فتاة. ومن الجدير بالذكر أن حركة الجنين تزداد بشكل عام في الأشهر الأخيرة من الحمل.

تبدأ حركة الجنين عادةً في الشهور الأولى بشكلٍ خفيف وصغير، يشبه رفرفة داخل البطن. قد يصعب تمييز هذه الحركة في بادئ الأمر عن غازات البطن. ومع تقدم الحمل، تصبح حركة الجنين أكثر قوة ووضوحاً.

على الرغم من أن بعض النساء قد يشعرون بحركة الجنين في وقت مبكر من الحمل، إلا أنه من المعتاد أن تبدأ حركة الجنين الذكر تقريباً في الشهر الرابع، في حين أن حركة الجنين الأنثى تُشعر بها في الشهر الخامس. ومع ذلك، يمكن أن يتفاوت قدر الأم على الشعور بحركة جنينها بناءً على نشاط الطفل وطبيعة جسم الأم وعدد الحملات السابقة.

بشكل عام، تتميز حركة الجنين الذكر بأنها أقوى قليلاً وتُظهر على شكل ركلات خفيفة في أطراف البطن. أما حركة الجنين الأنثى فتكون سريعة ومستمرة. قد يساعد هذا التمييز في تحديد جنس الجنين بشكلٍ غير رسمي، ولكن لا يمكن الاعتماد على ذلك بشكل قاطع.

هل يخطئ السونار في البنت

أين يتركز الجنين الأنثى؟

حركة الجنين الأنثى يتم تركيزها في منطقة الجزء السفلي من الرحم خلال الشهر الرابع من الحمل. وحركة الجنين الأنثى عكس حركة الجنين الذكر، حيث يتم تركيز حركته في الجهة العلوية من الرحم. ومن الملاحظ أن حركة الجنين الأنثى تكون مستمرة وقليلة، في حين تكون ركلاتها في الجزء السفلي من البطن. وفي نفس السياق، تظهر الحركة الكثيرة للجنين الذكر في الجهة العلوية من البطن وتكون قوية.

ومن المهم أن يلاحظ الأمهات الحوامل هذه الاختلافات في حركة أجنتهن، حيث يمكن أن تساعد في تحديد جنس الجنين. بناءً على النظرية الشائعة، يُعتقد أن جنس الجنين يمكن تحديده بناءً على موقع المشيمة. إذا كانت المشيمة على الجانب الأيمن من الرحم، فمن المرجح أن يكون جنس الجنين ذكرًا. وعلى الجانب الأيسر من المشيمة، يكون جنس الجنين أنثى.

من المهم أن نذكر أن هذه المعلومات هي مجرد إشارات محتملة لجنس الجنين ولا يوجد دليل علمي قاطع لتأكيدها. يمكن الكشف عن جنس الجنين والتشوهات الكروموسومية الأخرى من خلال الاختبارات الطبية المتاحة، ومن بين هذه الاختبارات اخذ عينة من الزغابات المشيمائية.

علينا أن نتذكر دائمًا أن الحمل وتطور الجنين أمور معقدة ومتعددة العوامل. ينبغي على الأمهات الحوامل الاعتماد على الرعاية الطبية المناسبة والموثوقة للحفاظ على سلامتهم وسلامة أجنتهم.

أسباب الخطأ في تحديد نوع الجنين

يوجد العديد من الأسباب التي يمكن أن تؤدي إلى خطأ في تحديد نوع الجنين. فقد أوضح الأطباء أن السونار يستخدم الموجات فوق الصوتية للبحث عن علامات تكشف عن جنس المولود. ومن بين تلك العلامات، قد يتم التركيز على النتوء الموجود في نهاية العمود الفقري.

ويمكن أن يتسبب خطأ في تحديد نوع الجنين بسبب عدم اكتمال الأعضاء التناسلية في مكانها الصحيح لدى الجنين، خاصة في الشهور الأولى من الحمل. ولقد أشارت بعض النظريات الطبية إلى أن هناك عوامل متعددة تسبب الخطأ في تحديد نوع الجنين.

وأكد الأطباء أن هناك عدة عوامل تؤثر على دقة تحديد الجنين بواسطة السونار. ومن بين تلك العوامل، نجد نوعية جهاز الأشعة المستخدم، حيث يمكن أن تكون التقنية المتطورة أكثر دقة مقارنة بالأجهزة القديمة. كما يؤثر وزن المرأة في دقة تحديد الجنين، حيث قد يكون لدي المرأة النحيلة نتائج مختلفة عن الممتلئة. بالإضافة إلى ذلك، تؤثر وضعية الجنين في دقة تحديد نوعه، فقد يكون من الأصعب تحديد جنس الجنين إذا كان وضعيته ملتفة بعيدًا عن بطن الأم.

وذكرت استشارية أمراض النساء والتوليد أن بعض المعوقات قد تؤخر أو تمنع القدرة على معرفة جنس الجنين مبكرًا في المرحلة الأولى أو بداية المرحلة الثانية من الحمل. ومن بين تلك المعوقات، أَشارت إلى السمنة التي يمكن أن تتسبب في عدم نزول الخصيتان في الأسبوع 22 كما هو معتاد، مما يؤدي إلى صعوبة في تحديد جنس الجنين الذكر.

وبالرغم من وجود احتمالية خطأ في تحديد جنس الجنين عن طريق جهاز السونار، إلا أن النسبة المتوقعة لهذا الخطأ لا تتجاوز 2%. وبناءً على ذلك، يمكن القول أن معظم نتائج الفحص صحيحة ولا تحمل أي خطأ. ولذلك، يعتبر السونار أداة موثوقة لتحديد جنس الجنين.

يجب أن نشير إلى أن الالتزام بالمواعيد المحددة لإجراء فحص السونار أمر مهم، حيث يمكن أن يؤدي عدم الالتزام بتلك المواعيد إلى تفويت اكتشاف بعض العيوب الخلقية في وقتها المناسب، مما يجعلها أكثر صعوبة في الاكتشاف فيما بعد.

جدول يوضح العوامل المؤثرة في دقة تحديد جنس الجنين بالسونار:

العوامل التأثير على دقة تحديد الجنين بالسونار
نوعية جهاز الأشعة يمكن أن تكون التقنية المتطورة أكثر دقة من الأجهزة القديمة
وزن المرأة يؤثر في نتائج الفحص، حيث يمكن أن تكون لدي المرأة النحيلة نتائج مختلفة عن الممتلئة
وضعية الجنين وضعية ملتفة قد تجعل من الأصعب تحديد جنس الجنين

هل يساعد النظام الغذائي في تحديد نوع الجنين؟

عندما تأتي نقطة تحديد جنس الجنين، يبدأ البعض في التساؤل عما إذا كان بإمكان النظام الغذائي أن يسهم في تحديد نوع الجنين. وفقًا للبحوث التي أجريت في هولندا، يبدو أن هناك بعض العناصر التي يمكن أن تلعب دورًا في ذلك.

تشير هذه الدراسات إلى أن النظام الغذائي الذي يحتوي على الكثير من الفواكه والخضروات والأرز يمكن أن يزيد من احتمالية إنجاب البنات بدلاً من الأولاد. بينما يشير آخرون إلى أن استخدام المرأة لغسول مهبلي يحتوي على كربونات الصوديوم قد يساعد في خلق بيئة قاعدية تسهم في تعزيز فرص البنين.

مع ذلك، يجب الانتباه إلى أن هذه الدراسات قد تختلف وقد لا تكون كافية لتوفير إجابة قاطعة. ومع ذلك، فإن اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن يظل الأمر الأهم لصحة الأم والطفل على حد سواء.

ومن المهم أيضًا أن يُشارَ بأن هذه الطرق الطبيعية لتحديد جنس الجنين يُجوز استخدامها، وأنها لا تحمل أي مخاطر محتملة. ومع ذلك، ينبغي على الأزواج الراغبين في استخدامها أن يستشيروا الطبيب قبل البدء بها أو التخلي عنها، حتى يتأكدوا من صلاحيتها لحالتهم الصحية الخاصة وتحقق من عدم وجود أي مشاكل صحية تحتاج إلى متابعة طبية.

متى ينقلب الجنين الأنثى؟

تشكل مرحلة نزول الجنين من العناصر المهمة في عملية الحمل التي يجب على الأم أن تفهمها. يعتمد توجُّه رأس الطفل على حجمه وحجم الرحم. عادةً ما يكون رأس الجنين متجهًا إلى الأسفل معظم الوقت، ولكن لا يولى هذا الأمر اهتمامًا قبل الشهر الثامن من الحمل.

في الماضي، كان بعض الأطباء يقومون بلف الجنين لتحديد توجهه. ومع ذلك، تبينت خطورة هذه الطريقة، مما جعلها تختفي تدريجياً.

في بعض الحالات، يمكن للجنين أن ينزل إلى الحوض قبل بدء طور الولادة بساعات قليلة أو حتى قبلها. وقد يحدث هذا لبعض النساء فحسب. هناك أيضًا النساء اللاتي قد ينزلن جنينهن قبل طور الولادة ببضعة أسابيع.

في بعض الحالات النادرة، يمكن أن يتجه رأس الجنين للأسفل في الأسبوع الثلاثين من الحمل. بينما ينزل بعض الأجنة فقط إلى الأسفل في مرحلة الولادة.

تتطور الأعضاء التناسلية للجنين بشكل رئيسي بين الأسبوع السابع والأسبوع الثاني عشر من الحمل، أي في الأسبوع التاسع تقريبًا. وتستمر الأعضاء التناسلية للجنين في التطور في الشهر السابع من الحمل. ولا يكون وضعية الجنين ثابتة في هذا الشهر، فهو لا يزال يتحرك ويتغير بشكل طبيعي.

ولا يوجد أي دليل على أن الجنين ينقلب جنسه قبل الولادة بساعات أو أيام أو حتى شهور. هذا الادعاء غير صحيح.

عادةً ما ينقلب الجنين في الفترة ما بين الأسبوع 32 والأسبوع 36 من الحمل.

عندما ينزل رأس الجنين، يحدث ذلك عادةً في المرحلة الثالثة من طور الولادة، وذلك في منتصف الشهر الثامن أو في بداية الشهر التاسع، ويتم ذلك ما بين الأسبوع 34 والأسبوع 38.

كيف يكون شكل البنت في السونار؟

نوع المولود يتم تحديده عادة في نهاية الشهر الثالث من الحمل أو في بداية الشهر الرابع. وفي هذه الفترة، يتمكن الأطباء من تحديد جنس الجنين من خلال فحص السونار.

معرفة الجنين الأنثى من شكل الرأس في السونار، فإنه في حالة كانت المرأة تحمل جنين أنثى، يظهر شكل الجمجمة ممتلئة من الأمام على عكس الجنين الذكر. تكون الرأس دائريًا وناعماً. بالإضافة إلى ذلك، يتميز الرأس بحديبة خفيفة تظهر في جزء مرتفع من الجبهة. يمكن ملاحظة هذه العلامات بشكل واضح على السونار.

أما بالنسبة لشكل الجمجمة والفك، فعندما يكون الجنين ذكرًا، يكون الشكل خط مستقيم وحاد إلى حد ما. وعندما يكون الجنين أنثى، يكون الشكل أكثر منحنى.

كما يمكن تحديد جنس الجنين من خلال تحليل شكل الأعضاء التناسلية. في حال كان الجنين ذكرًا، يكون العضو الذكري ظاهرًا بوضوح ويمكن رؤيته على السونار. أما في حال كان الجنين أنثى، فستظهر علامات متميزة مثل الحديبة الهابطة والدرونات الصاعدة.

يعد فحص السونار وتحديد جنس الجنين بواسطته طريقة آمنة وغير مؤلمة لمعرفة جنس الجنين في مرحلة مبكرة من الحمل. يساعد ذلك الآباء والأمهات على التخطيط والتحضير لقدوم المولود بطريقة أفضل.

وفي الختام، ننوه إلى أهمية استشارة الأطباء المتخصصين للحصول على مزيد من التفاصيل والتوضيحات حول هذا الموضوع، حيث أن الفحوص السريرية والاختبارات الإضافية قد تكون ضرورية لتحديد جنس الجنين بدقة تامة.

لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى

الاخبار العاجلة