كيف اعرف ان ماء الجنين يتسرب وهل يظهر ماء الجنين في السونار؟

Rana Ehab24 سبتمبر 2023آخر تحديث :

كيف اعرف ان ماء الجنين يتسرب

(عند استشارة الخبراء، أقرّوا بأن الأعراض التالية يمكن أن تكون مؤشرًا على تسرب ماء الجنين، ولكن يجب على النساء أخذ قراراتهن النهائية فقط بناءً على توجيهات الأطباء المختصين.)

  1. البلل في الملابس الداخلية: إذا لاحظت سوائل تسرب منك وتتجمع في ثيابك الداخلية، فقد يشير هذا إلى تسرب ماء الجنين.
  2. السائل الشفاف أو الأصفر الفاتح: في حالة ملاحظة تسرب سائل شفاف أو سائل أصفر فاتح من المهبل، فقد يكون ذلك دليلاً على تسرب ماء الجنين.
  3. تنقيط سائل مستمر: إذا لوحظ تسرب سائل شفاف اللون أو بدا لونه أصفرًا واستمر بالتنقيط بشكل متواصل، قد يكون هذا مؤشرًا على تسرب ماء الجنين. وعلى الرغم من أن السائل عادة ليس له رائحة، إلا أن بعض النساء قد يصفنه على أنه له رائحة طفيفة.
  4. انخفاض حجم البطن: إذا لاحظت أن حجم بطنك أصغر من المتوقع بالنسبة لعمر الجنين، فيمكن أن يدل ذلك على تسرب ماء الجنين. قد تلاحظ أيضًا بعض الأعراض الأخرى، خاصة في حالة تأخر الولادة، مثل انخفاض في نشاط وحركة الجنين.
  5. رائحة أو لون البول: قد يكون السائل المتسرب معروفًا بأنه يشبه لون البول أو يكون له رائحة مشابهة.
  6. الشعور بالتبلل في المهبل أو العِجان: في حالة تسرب ماء الجنين، قد تشعرين ببعض البلل في المهبل أو العِجان.

من أجل التأكد إذا ما كان ماء الجنين يتسرب إليك أم لا، يمكنك وضع فوطة صحية في ملابسك الداخلية وفحصها بعد مرور ثلاثين دقيقة. إذا كانت الفوطة تبدو رطبة أو تحتوي على بقع بيضاء، فقد يكون هذا دليلاً على تسرب ماء الجنين.

لا تستهيني بأي من الأعراض المذكورة، ففي حالة تواجدها يفضل عليك استشارة الطبيب المختص لتقييم الحالة بدقة وتوجيهك بالخطوات المناسبة.

لا تنسي أن قرارك النهائي بشأن التشخيص والعلاج يجب أن يتم بناءً على توجيهات الأطباء المختصين.

كيف اعرف ان ماء الجنين يتسرب

كيف اعرف ان الماء حول الجنين قليل؟

ذكرت بعض المصادر الطبية أن كمية ماء الجنين تلعب دورًا هامًا في تطور الحمل. قد يحدث نقص في كمية ماء الجنين، المعروف أيضًا بالاستسقاء الأمنيوسي، بسبب ارتفاع مستوى سكر الحمل، خاصة إذا كان السيطرة على مستوى السكر غير مُستقرة. ومع ذلك، يمكن أن يحدث نقص في كمية ماء الجنين أيضًا بسبب أسباب أخرى.

تشخيص قلة السائل الأمنيوسي يتم إذا توفرت الأعراض التالية:

  • حجم السائل الأمنيوسي يقل عن 500 مل في الفترة بين الأسبوع 32 و 36 من الحمل.
  • مستوى السائل الأمنيوسي يقل عن 5 سم.
  • عدم وجود جيب للسائل الأمنيوسي بعمق 2-3 سم.
  • انخفاض ملحوظ في حركة الجنين ونشاطه.
  • حدوث خلل في نمو الرحم أو عدم نموه بالشكل المتوقع.
  • زيادة تسرب السوائل من المهبل.
  • انخفاض مستوى الآذان لدى الجنين أو تغير وضعهما.

من العوامل التي يمكن أن تساهم في نقص ماء الجنين:

  • نزول ماء الولادة المبكر.
  • انفصال الأغشية حول الجنين.

قد يقوم الأطباء بإجراء اختبارات الدم للتحقق من وجود أي اضطرابات تؤثر على ماء الجنين، مثل العدوى أو مرض السكري. قد يتم استخدام اختبار تسرب ماء الرحم أيضًا لهذا الغرض. إذا نزل ماء الرحم قبل بدء المخاض، يُطلق عليه اسم تمزق الأغشية المبتسر.

يُعتبر ماء الجنين ذو أهمية كبيرة لسلامة الجنين من الإصابة بالعدوى، حيث يحتوي على نسبة عالية من الأجسام المضادة التي تُقاوم العدوى.

من الأهمية بمكان أن يتم تشخيص قلة ماء الجنين ومعالجتها بشكل صحيح لضمان سلامة وصحة الأم والجنين. لذلك، ينصح بمراجعة الأطباء المختصين واستشارتهم في حال ظهور أي من الأعراض المذكورة أعلاه.

كما يجب عليك أيضًا أخذ عمر الجنين وصحتك وصحة الجنين بعين الاعتبار عند البحث عن تشخيص وعلاج لقلة ماء الجنين.

كيف تفرق بين الإفرازات المائية وماء الجنين؟

يعد التمييز بين الإفرازات المائية وماء الجنين مسألة هامة للمرأة الحامل، حيث يختلفان في بعض النقاط المهمة. لذا، لا داعي للقلق إذا كنت تشعرين بالبلل أو الإفرازات في هذه الفترة المهمة من حياتك.

تحدث الدكتور مروان السمهوري، الأخصائي النسائي والتوليدي، عن أهم الطرق للتفرقة بين الإفرازات المائية وماء الجنين. أولاً وقبل كل شيء، يجب أن نتذكر أن الإفرازات المائية المائلة للوردي هي أمر طبيعي وشائع لدى النساء الحوامل. في حين يعتبر ماء الجنين سائل شفاف بدون لون.

هنا بعض طرق التفريق بين الإفرازات المائية وماء الجنين:

  1. الرائحة:
  • البول يكون له رائحة الأمونيا، في حين أن السائل الأمنيوسي قد يكون عديم الرائحة أو له رائحة حلوة أو ترابية.
  • الإفرازات المهبلية قد لا تكون لها رائحة، ولو كانت لها رائحة، فلن تكون مشابهة لرائحة البول.
  1. اللون:
  • الإفرازات المهبلية غالباً ما تكون بلون وردي أو أحمر داكن، وقد تكون كثيفة وذات رائحة مزعجة وكريهة.
  • ماء الجنين ليس له لون، فهو سائل شفاف.

عند نزول ماء الجنين، قد تشعرين بشعور بالبلل في المهبل أو العِجان، وتسرب متقطع أو مستمر لكميات صغيرة من السائل المائي من المهبل. قد تشعرين أيضًا بدفقة وضوحًا أكبر من السائل.

إذا كنت تلاحظين أي تغيير في الإفرازات، مثل لونها أو رائحتها أو كثافتها، فمن الأفضل استشارة الطبيب. قد يكون هناك حاجة للفحص وتحليل السائل لتحديد سبب الإفرازات.

الفرق بين الإفرازات المائية وماء الجنين يمكن التعرف عليه بسهولة من خلال الرائحة واللون. إذا كنت لا تزالي تشعرين بالقلق، فلا تترددي في استشارة الطبيب المختص للحصول على المشورة اللازمة والتأكد من صحتك وصحة جنينك.

متى ينفجر كيس ماء الجنين؟

انفجار كيس ماء الجنين يمكن أن يحدث في عدة حالات. واحدة من هذه الحالات هي الالتهابات المهبلية، حيث يعتبر انفجار الكيس المائي مؤشرًا على أن المرأة قد تكون في مرحلة ما قبل الولادة الطبيعية أو في المرحلة المبكرة من الولادة.

عندما ينفجر كيس الماء، يتمزق الكيس الأمنيوسي ويبدأ السائل الأمنيوسي الموجود داخله بالتسرب عبر عنق الرحم والمهبل. وعادةً ما يحدث انفجار كيس الماء قرب نهاية المرحلة الحملية، ويُعتبر هذا الأمر طبيعيًا وإشارة لبدء عملية الولادة.

ما هو تمزق كيس الجنين؟ يُعرف تمزق كيس الجنين بأنه تمزق الأغشية التي تحتوي على الجنين والسائل الأمنيوسي، ويحدث هذا التمزق قبل بدء المخاض بساعة على الأقل في أي مرحلة من الحمل. وينقسم تمزق الأغشية إلى قسمين: قبل نضج الجنين وبعد نضج الجنين.

وفي بعض الحالات، قد ينزل ماء الجنين فجأة في موعد الولادة الطبيعية بالشهر التاسع. وعادةً ما يُشعر بهذا النزول بأنه أمر طبيعي عندما يكون الجنين في مرحلة الولادة الطبيعية.

وفيما يتعلق بعلاج تمزق الأغشية قبل المخاض، فإن الأمر يُحدد بناءً على حالة الجنين وتوصيات الأطباء المشرفين على الحالة.

كيف اعرف ان ماء الجنين يتسرب

كيف يكون ملمس ماء الجنين؟

ماء الجنين هو السائل الأمنيوسي الذي يحيط بالجنين داخل الرحم، ويتميز بملمسه الخاص ومظهره. يتكون هذا السائل من خليط من السوائل والإفرازات التي تفرزها الأغشية الأمنيوسية والمشيمة. وفيما يلي بعض الخصائص المهمة لماء الجنين وملمسه:

  1. شفافية: يكون ماء الجنين سائلاً شفافاً تماماً، ولا يوجد به أي لون أو تعكر.
  2. عديم الرائحة: لا ينبعث من ماء الجنين أي رائحة مميزة، وهو خالٍ تماماً من الروائح غير المستحبة.
  3. لزوجة: يتميز ماء الجنين بملمسه اللزج، حيث يكون له قوام غير سائل تماماً، ويصعب التحكم في نزوله أو انسابه.
  4. الإفرازات المصاحبة: قد يرافق نزول ماء الجنين بعض الإفرازات الأخرى، مثل الدم القليل أو المخاط الأصفر أو الأخضر. وتكون هذه الإفرازات كثيفة وذات رائحة مزعجة وكريهة.

من الجدير بالذكر أنه في حالة انفصال الأغشية الأمنيوسية (PROM) قد يخرج ماء الجنين بشكل دفعات غير مسيطر عليها، وقد يشعر النساء بالبلل في المهبل أو العِجان، أو قد يحدث تسرب متقطع أو مستمر لكميات صغيرة من السائل المائي من المهبل. كما قد يصاحب ذلك زيادة الألم الناتج عن انقباضات الرحم (الطلق)، وفي هذه الحالة يجب استشارة الطبيب.

بصفة عامة، فإن ماء الجنين هو سائل شفاف عديم الرائحة، يتميز بلزوجته وصعوبة التحكم في نزوله، وقد يرافقه بعض الإفرازات الأخرى. يجب على النساء الاهتمام بأي تغير ملحوظ في ملمس ماء الجنين والتوجه للطبيب للفحص اللازم وتقييم الحالة.

هل قلة شرب الماء ينقص ماء الجنين؟

قلة شرب الماء لدى الحامل قد تؤدي في بعض الأحيان إلى نقص ماء الجنين، وهو ما يعتبر علامة خطرة يجب مراعاتها والانتباه لها. يجب التأكيد على أن قلة شرب الماء لفترة طويلة يمكن أن تؤدي إلى مجموعة من المشاكل التي تؤثر على صحة الحامل وصحة الجنين على حد سواء.

مشاكل نقص ماء الجنين تشمل:

  1. مشاكل في نمو الجنين وتطوره: قد يؤدي نقص ماء الجنين إلى تأخر في نموه وتطوره. في بعض الحالات، إذا كان نقص المياه في الأسبوع 36 أو 37 من الحمل، فقد يتعين على الطبيب اتخاذ قرار بإجراء عملية قيصرية لضمان سلامة الجنين.
  2. مشاكل في المشيمة: قلة السائل السلوي يمكن أن تؤثر على توفر المشيمة للدم والعناصر الغذائية اللازمة لنمو الجنين. هذا يمكن أن يؤدي إلى عدم قدرة الجنين على إعادة تدوير السوائل بشكل صحيح.
  3. تمزق الأغشية المحيطة بالجنين: قد يحدث تمزق في الأغشية المحيطة بالجنين مثل الغشاء الأمينوسي أو غشاء المشيمة نتيجة قلة السائل السلوي. هذا قد يؤدي إلى تسرب السائل بشكل بطيء أو مفاجئ من المهبل.

تشمل أعراض الجفاف الخفيف والمتوسط التي يجب مراقبتها: جفاف الفم والشعور بالعطش، النعاس، قلة الحاجة للتبول، الصداع، الإمساك، الدوار.

من المهم أن يتم مراعاة العوامل المؤثرة في قلة السائل السلوي لدى الحامل واتخاذ الاحتياطات اللازمة. من بين هذه العوامل نجد نزول ماء الولادة وانفصال المشيمة. يجب على الحامل تناول كميات كافية من الماء لتجنب الجفاف وحماية صحتها وصحة الجنين.

مع ذلك، يجب أن يتم استشارة الطبيب المختص لتحديد الاحتياجات الخاصة بك كحامل ومعرفة ما إذا كنت بحاجة إلى اتباع توجيهات خاصة فيما يتعلق بتناول الماء أثناء فترة الحمل. تذكر دائمًا أن شرب الماء بكميات كافية يلعب دورًا هامًا في الحفاظ على توازن السوائل في الجسم وتعزيز صحتك وصحة جنينك.

ما سبب نزول افرازات مثل الماء للحامل؟

بعض النساء يعانين من نزول إفرازات تشبه الماء خلال فترة الحمل، وقد يثير هذا الأمر القلق والاستفسار حول السبب والتأثير على صحة الجنين. ولكن من الجدير بالذكر أن هذا النوع من الإفرازات عادة ما يكون طبيعيا ولا يشكل خطرا على الجنين.

تشير الإفرازات المهبلية البيضاء أثناء الحمل إلى أن الأمور تسير على ما يرام، حيث تعمل هذه الإفرازات على تنظيف المهبل والحفاظ على توازن البكتيريا فيه. وعلى الرغم من ذلك، فإنه إذا حدث انسداد في المهبل أو اختل توازن البكتيريا، فقد يحدث تغير في نوعية الإفرازات، ويجب استشارة الطبيب في حالة وجود أي أعراض مزعجة.

من ناحية أخرى، إذا كان هناك نزول ماء خلال فترة الحمل، فقد يكون هذا يستدعي القلق والتوجه للطبيب فورا، حيث قد يكون ذلك دليلا على تسرب السائل الأمنيوسي. ويعتبر السائل الأمنيوسي ضروريا لتطور الجنين ونموه، وعند نقص كمية هذا السائل، يمكن أن يتعرض الجنين للخطر.

على الرغم من أن نزول الإفرازات المهبلية خلال فترة الحمل يمكن أن يكون طبيعيا، إلا أنه من الضروري استشارة الطبيب في حالة وجود أعراض مزعجة، خاصة إذا حدث ذلك في الشهر السادس من الحمل أو إذا كانت هذه هي المرة الأولى التي يحدث فيها هذا النوع من الإفرازات.

مصادر طبية أكدت أن المشاكل في كيس الحمل يمكن أن تكون وراء نزول الإفرازات المائية المشابهة للماء، مثل تمزق كيس الحامل. يجب على النساء اللاتي يعانين من هذه المشكلة أو يلاحظن تغيرا غير عاديا في الإفرازات مراجعة الطبيب لتقييم الحالة واتخاذ الإجراءات اللازمة.

قد يكون هناك تدفق للإفرازات المائية في الحمل الطبيعي، والسبب في ذلك هو زيادة إفراز هرمون الاستروجين الذي يحدث تغيرات في نسبة الإفرازات المهبلية، وقد يكون هناك اختلاط لهذه الإفرازات مع قطرات من الدماء الفاسدة النازلة من الرحم.

يجب على الحوامل أن يكون لهم وعي بتغيرات الإفرازات المهبلية خلال فترة الحمل، وعند الشعور بأي تغير غير طبيعي أو وجود أعراض غير معتادة، ينصح بالتوجه للطبيب لتقييم الحالة والتأكد من سلامة الجنين وصحة الحمل.

هل نقص الماء حول الجنين يسبب تشوهات؟

يُشير الأطباء إلى أن نقص الماء حول الجنين لا يعد سببًا مباشرًا لحدوث تشوهات للجنين إذا حدث خلال الثلث الثالث من فترة الحمل. ومع ذلك، يمكن أن يؤدي نقص الماء إلى زيادة خطر حدوث بعض المشاكل الصحية للجنين.

يُعتبر السائل الأمنيوسي الذي يحيط بالجنين في رحم الأم ضروريًا لنموه وتطوره السليم، حيث يلعب دورًا هامًا في حمايته ودعمه الأجزاء الحيوية مثل العضلات والأطراف. ويعتبر قلة السائل الأمنيوسي مشكلةً صحية تؤثر على الجنين.

في حال انخفاض كمية السائل بشكلٍ كبيرٍ في أول أشهر الحمل، قد يحدث تأثير سلبي على نمو الجنين وقد يتسبب في تلف بعض أعضاء الجنين، مما قد يؤدي إلى حدوث تشوهات جسدية للجنين. أيضًا، إذا كان نسبة السائل الأمنيوسي أقل من ٥ سنتيمترات، يمكن أن يكون لذلك تأثير سلبي على صحة الجنين.

وبناءً على تصريحات الدكتور العسلي، أحد الأطباء المتخصصين في هذا المجال، الأسباب المحتملة لنقص السائل الأمنيوسي في الشهر التاسع من الحمل تشمل وجود ثقبٍ أو تمزق في الكيس الأمنيوسي المحيط بالجنين.

على الرغم من ذلك، لا يزال هناك حاجة لإجراء المزيد من البحوث والدراسات لتحديد العلاقة الدقيقة بين نقص الماء حول الجنين وتشوهاته الجسدية.

مع ذلك، ينبغي على النساء الحوامل توخي الحذر والانتباه إلى مستوى السائل الأمنيوسي في رحمهن. وفي حال شعرن بأي تغيرات غير عادية أو قلق بشأن صحة الجنين، يجب الاتصال بالطبيب المعالج لتقييم الحالة واستشارته.

بشكل عام، يجب على النساء الحوامل الالتزام بنمط حياة صحي وتناول الغذاء الغني بالعناصر الغذائية الأساسية واستشارة الطبيب المعالج بشأن أي قلق صحي، حيث يمكن أن يكون لذلك تأثير إيجابي على منع وتقليل أي تشوهات محتملة للجنين.

كيف اعرف ان ماء الجنين يتسرب

ما هو لون السائل الامنيوسي؟

السائل الأمنيوسي هو السائل الذي يحيط بالجنين داخل الرحم ويسمى أيضا بالسائل السلوي. يتكون هذا السائل خلال الأسابيع الأولى من الحمل، حيث يتشكل حول الجنين في غضون 12 يومًا من الحمل.

يتميز السائل الأمنيوسي بأنه شفاف، ويميل إلى اللون الأصفر الفاتح. غالبًا ما يكون للسائل الأمنيوسي لون شفاف بلون أصفر شاحب.

يعتبر السائل الأمنيوسي خط الدفاع الأول للحماية الجنينية، حيث يحمي الجنين من الصدمات الخارجية ويعزز نموه السليم داخل الرحم.

وفي بعض الحالات النادرة، قد يحدث تغير في لون السائل الأمنيوسي. إذا كان السائل الذي يتسرب له لون أخضر أو بني، يجب على الأم أن تستعين بالطبيب على الفور، حيث يشير ذلك غالبًا إلى خروج فضلات الجنين في السائل الأمنيوسي.

من الجدير بالذكر أن السائل الأمنيوسي يجب أن يكون عديم الرائحة، أو قد يكون له رائحة حلوة قليلاً. وفي حالة وجود أي تغير في الرائحة، فمن الأفضل استشارة الطبيب لتقييم الوضع.

بشكل عام، السائل الأمنيوسي هو سائل شفاف يميل إلى اللون الأصفر الفاتح، ويكون عديم الرائحة، ويكون مشابهًا للماء. إن وجود السائل الأمنيوسي الصحيح وفي الكمية المناسبة يُعتبر عاملًا هامًا لصحة الحمل وتطور الجنين.

متى اروح المستشفى بعد نزول الماء؟

يعتبر نزول الماء من رحم المرأة أحد أول علامات الولادة. لذا، فمن الضروري أن تذهب السيدة فورًا إلى المستشفى عندما يحدث ذلك. يعتبر هذا السائل الأمينوسي الذي ينزل عند فتح جيبان الرحم علامة على اقتراب الولادة.

من الجدير بالذكر أنه في بعض الأحيان قد يحدث تأخير في بدء المخاض بعد نزول الماء، وقد يتم تنظيم المخاض بشكل اصطناعي من قبل الأطباء إذا لم يبدأ من تلقاء نفسه بعد عدة ساعات وحلول موعد الولادة.

وتبين البيانات المتاحة أيضًا أنه في حالة نزول الماء، يُنصَح على النساء بالتوجه مباشرةً إلى قسم الولادة في المستشفى لتقييم الحالة الصحية للأم والجنين قبل الولادة. وهذا يهدف إلى ضمان سلامة الأم ومولودها.

هل يظهر ماء الجنين في السونار؟

عند إجراء فحص السونار أثناء الحمل، يمكن للأطباء رؤية مجموعة من المعلومات المهمة حول صحة الجنين وتطوره. ومن أهم هذه المعلومات هو معرفة كمية السائل السلوي المحيط بالجنين. ونظرًا لأهمية هذه المعلومة، فإن الأطباء قادرون على تحديد وجود وكمية السائل السلوي في السونار.

وقد يحمل السائل السلوي أهمية كبيرة، فهو يوفر الحماية والحمل السليم للجنين داخل الرحم. كما يساعد في حركة الجنين وتمكن الطبيب من الكشف عن مشاكل صحية محتملة.

في حالة تواجد كمية كبيرة جدًا من السائل السلوي، قد يشير ذلك إلى وجود مشكلة محتملة مثل تناول الماء بشكل زائد من قبل الجنين أو التعرض لتسرب البول.

وعلى الجانب الآخر، قد يشير وجود كمية قليلة من السائل السلوي إلى مشكلة أخرى مثل تدني وظائف كلية الجنين أو مشاكل أخرى.

لا يمكن للأشخاص غير الأطباء التأكد من وجود السائل السلوي المحيط بالجنين عن طريق الفحص بأنفسهم. إذا كنت تشعر بأي قلق بشأن كمية الماء حول الجنين في رحمك، يجب عليك استشارة الطبيب المختص لإجراء فحص سونار متخصص.

علاج نزول ماء الجنين بكميات قليلة

عندما يحدث نزول لماء الجنين بكميات قليلة، فإن العلاج يعتمد على عدة عوامل. وتشمل هذه العوامل كمية الماء المفقودة وكمية الماء المتبقية حول الجنين، ووضع الجنين وتأثره بفقدان الماء، وعمر الأم.

عندما يكون هناك كمية قليلة جدًا من السائل، فإن معظم الخبراء ينصحون بإجراء الولادة بين الأسبوع السادس والثلاثين والسابع والثلاثين عادةً، وذلك استنادًا إلى حالة الجنين. يتم اتخاذ هذا القرار بناءً على تقييم الأطباء للمخاطر المحتملة لتأخير الولادة في حالة نقص الماء.

وفي حالة نزول ماء الولادة بكميات قليلة، قد تشتمل عوامل الخطورة على التهاب أغشية الجنين أو التمزق المبكر للأغشية في حمل سابق أو النزف المهبلي. قد يكون الحمل أيضًا خلال فترة قصيرة بعد ولادة طفل آخر، أو قد تواجه المشاكل في المشيمة التي قد لا توفر الكمية الكافية من الدم والعناصر الغذائية للجنين.

في حالة تمزق الأغشية، يُعتبر العلاج بمثابة الحجز في المستشفى ومراقبة حالة الأم والجنين. يجب على الأم الابتعاد عن الأنشطة الجنسية والحفاظ على الراحة التامة. قد يستخدم الأطباء أيضًا الأدوية لمنع الإصابة بالعدوى وتعطيل عملية الولادة.

يجب على النساء الحوامل أيضًا التوخي الحذر عند تناول السوائل. ينصح بتجنب المشروبات المدرة للبول أو تناولها بكميات معتدلة في حالة نقص السائل الأمنيوسي.

إن نزول ماء الولادة بكميات قليلة يعتبر حالة خطيرة ويجب التعامل معها بجدية. يجب على الأمهات الحوامل التواصل مع الأطباء واستشارتهم للحصول على التشخيص الدقيق والعلاج المناسب في حالة نقص الماء. إن الاستجابة السريعة والعلاج المناسب يمكن أن تحمي الأم والجنين وتحقق ولادة آمنة وصحية.

لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى

الاخبار العاجلة